تاريخ اليوم الثلاثاء : 23 ديسمبر 2014 الوقت الأن 5:21:58
الأخبار :: [ ريبورتاج ] عدد الزوار 1830367

التحرش الجنسي في الحافلات العمومية

نشر المقال في 10 فبراير 2013

  التحرش الجنسي في الحافلات العمومية

يقال انه موضوع لا يتكلم فيه و يقال ايضا ان فيه طابوهات  كثيرة جدا لان الضحية دائما ضمن دائرة الصمت اما الجلاد فهو مستمتع بما تدنى له الوجوه و النفوس معا .... للاسف نرى مثل هذه التصرفات المخلة بالحياء في مجتمع مسلم و نرى ما هو اقبح لكن اذا سكتت الضحية فعلى الاعلام ان يلعب دوره التوجيهي و التوعوي لكي لا يكون هو الاخر مشاركا في جريمة ضد الحياء .....

 

الضحية امراة ... مكان الجريمة ....حافلة

عند استطلاعي على هذا الفعل قلت في نفسي اني سوف اجد عدد قليلا ممن عانت من هذه التحرشات السرية ان صح التعبير لكنها في مكان عام . لكن ما اذهلني انه لا توجد امراة لم تتعرض لمثل هذه التحرشات في الحافلات العمومية لكن تفضل الانسحاب على ان تواجه ......الذي  لم اجد له اسم يصفه او يصف فعلته . هذا الاخير الذي يستغل ازدحام الحافلة ليفعل ما يحلو له وسط الناس و دون خجل .

فكل امراة لها قصة و الغريب  انه لم تنفي واحدة تعرضها او مشاهدتها مباشرة لمثل هذا التحرش الذي استفحل في مجتمعنا للاسف ..

 

االملابس الفاضحة هي احد اسباب التحرش

سفيان 25 سنة اكد لنا ان المراة هي المسؤول الاول عن التحرش بلباسها المثير و عطرها كل هذا يجعل الكل يطمع فيها في حين لو كانت الحياء و السترة موجودة لمل وصلنا الى نحن فيه من تدني للاخلاق .

و على الرغم من ان دراسة عربية لهذا الظاهرة الموجودة في الوطن العربي عامة ا وصلت الى انه اكثر نسبة تتعرض للتحرش هن المتحجبات و هذا لا يعكس ان المظهر هو السبب الرئيسي .

امين ايضا يضم صوته الى صوت سفيان و يؤكد ان المراة هي من تقود الرجل الى التحرش بها سواء متعمدة او لا .

و الملاحظ فعلا ان الملابس الموجودة في مجتمعنا لا تعكس عادات مجتمع مسلم يحبذ المراة المستورة بالحياء  و العفة على كل هذا لا يمكن ان ننفي ان المظهر المثير يسبب المتاعب و يجلب المشاكل .

 

نساء تكسر حاجز الصمت

ربما قليلات فقط من تجران على فضح المتحرش وسط الحافلة و امام الملا دون خوف ليكسرن حاجز الصمت الذي بنته نساء كثيرات و في حافلات مختلفة .

منال كانت ضمن خط الحضري 3 المار على حي يحياوي "طنجة" حيث  اثارت فيه ضجة كبير ة داخل الحافلة بسبب متحرش اراد ان  يستمتع بجسدها امام الملا فضلت منال فضحه فما لبثت ان تنهال عليه بالشتائم حتى لحقته ضربات الموجودين في الحافلة ليتم نقلة الى مركز الشرطة ...تقول منال لو كل امراة كانت تملك من الجرأة القليل  لما زادت هذه الظاهرة في مجتمعنا .مثلي كثيرات يوميا و لكن لا يستطعن كسر حاجز الصمت للاسف .

 

ما لا ترضاه لاهلك لن ترضاه لبنات الناس

هذا هو المبدا الذي يجب ان يكون عند كل واحد فينا تقول الاخصائية النفسانية الدكتورة جحنيط التي اكدت ان العقد و الحاجة الجنسية الموجودة تفرز مثل هذه التصرفات و ربما تكون عادة حتى و لو كان للفرد ظروف زوجية عادية . و قد تكون في اغلب الاحيان عدم توفرها خاصة ان نسبة العزوبية في ارتفاع مما تمنع عيش حياة جنسية عادية عند اغلب الشباب اليوم لكن الوازع الديني هو افضل الحلول لابتعاد عن مثل هذا التصرفات فالقرب من الله يجعل الانسان اكثر اتزانا .

اسماء معيزة




أخبار أخــرى

حوار مع مسؤول
روبورتاج
من عمق الجزائر
أحوال الطقــس

صبر الاراء

هل انت راض عن نتائج وفاق سطيف في ي مونديال الاندية

  • لا
  • نعم
  • غير مهتم
انتظــر...
الدين و الحياة
ترفيه
أسرار الحياة الزوجية
اخر الأخبار
ضيف سطيف نيوز
كاريكاتير
Spécial تقرعيــج
مقاطع فيديو
صور مدينة سطيف
لغة الضاد
مدينة سطيف
رأي حر
    من طالبان إلى داعش والخاسر الأكبر الوحدة العربية

    بعد تمكن الولايات المتحدة الأمريكية من القضاء على النفوذ الشيوعي في العالم ودحر الاتحاد السوفياتي منذ 1989 مستعملة في ذلك كل الوسائل بما في ذلك تحالفها مع المسلمين مثل دعمها للمقاتلين في افغانستان ضد التواجد السوفياتي على الأراضي الأفغانية الذي دام 10 سنوات كاملة(1979-1989)، إضافة إلى وقوفها إلى جانب النظام العراقي بقيادة الزعيم الراحل صدام حسين ،زمن حرب الخليج الأولى بين العراق وافغانستان(1980-1988)، ولأن الولايات المتحدة الامريكية وكغيرها من القوى التي تسعى إلى فرض سيطرتها تبني سياستها التوسعية على مبدأ تفضيل الأهم على المهم ، ففي المرحلة الاولى من أواخر الالفية الماضية كان الأهم بالنسبة إليها هو القضاء على الاتحاد السوفياتي أما الاهم في القضاء على ما تبقى على الوحدة العربية باسم الاسلام، ولما حان الدور على العالم العربي بدأت أمريكا تجيش الجيوش خاصة الإعلامية منها ، حيث راحت تصور العرب على انهم الخطر القادم الذي يجب القضاء عليه انطلاقا من فكرة أن الاسلام جعل من العرب شعوب همجية
من معالم الجزائر و العالم