تاريخ اليوم الأربعاء : 30 يوليو 2014 الوقت الأن 23:13:36
الأخبار :: [ ريبورتاج ] عدد الزوار 30336

القصبة قصة قديمة تروي تاريخ الجزائر

نشر المقال في 26 يونيو 2012

القصبة قصة  قديمة تروي تاريخ الجزائر

بينما تعد أفقر الأحياء الشعبية بالعاصمة


القصبة قصة  قديمة تروي تاريخ الجزائر


و مرصد تاريخي يمثل عراقة  التراث العاصمي


   يعتبر حي القصبة بالجزائر العاصمة مرصدا تاريخيا يمثل عراقة الشعب الجزائري، فلا يجوز لزائر الجزائر أن لا يحط رحاله بالقصبة لأنها ستلخص له حكاية الجزائر العريقة، فإذا ما وطئت رجلاك هذا الحي رأيت كل مظاهر الحضارة والثقافة العاصمية تتلخص هناك، وتعني كلمة القصبة في المعنى التقليدي العاصمي "وسط المدينة" ،كما تعرف شوارعها باللهجة العاصمية باسم " الزنقة "، يقع حي القصبة العتيقة في أعالي العاصمة الجزائرية، حيث بنيت منذ أكثر من 2000 سنة على الأطلال الرومانية أكزيوم من طرف الأمير بولوغين بن زيري بن مناد الصنهاجي.،وكانت مقر الحكم والسلاطين إبان  الحكم العثماني للجزائر بنيت فوق جبل يطل على البحر الأبيض المتوسط وهي من أكبر وأشهر الأحياء القديمة في الجزائر وتصنف ضمن المواقع الأثرية العريقة .


ويعد هذا الحي بموقعه ومعالمه وهندسته شاهدا على ذاكرة الأمة وتاريخ الشعب الجزائري لاحتوائه على أكبر تجمع عمراني لمبان يعود تاريخ بنائها إلى عصور طويلة مضت  وخير شاهد على ذلك قصور من العهد التركي التي منها قصر مصطفى باشا ،قصر دار الصوف ،قصر دار القادس ،قصر سيدي عبد الرحمن و دار عزيزة بنت السلطان وقصر دار الحمرة الذي تحول إلى دار للثقافة إلى جانب قصر احمد باي الذي يستغله المسرح الوطني حاليا.
وأكثر ما يميز القصبة عن الأحياء الأخرى بالجزائر هو أزقتها الضيقة التي تشبه المتاهة  في تداخلها لدرجة  قد تجعل زائرها لأول مرة يتوه فيها ويتعذر عليه وجود مخرج  لوجود أزقة كثيرة مقطوعة تنتهي عادة بأبواب المنازل وأشهر أزقتها  "زنيقة العرايس" و"زنيقة مراد نزيم بك " وفيها عدة عيون مشهورة كالعين المالحة في باب جديد وبئر جباح في قلب القصبة وعينان في أسفلها، ورغم ضيق أزقتها إلا أنها تضم الكثير من المحلات الخاصة بالأحذية والألبسة التقليدية وكل ملتزمات العرائس التي تخفي كنوزا من الفن المعماري وراء جدرانها، كما تتميز بصناعاتها التقليدية  التي تمثل أصالة الفني العاصمي كصناعة النحاس و الجلود و الحدادة والفخار.


الحكايات ،البقالات والفال وجلسات السهرة العاصمية


وما يميز القصبة كفن شعبي هو جلساتها الليلية وتسامر سكانها على وقع الحكايات الشعبية التي توارثوها عن أجدادهم، وما يعرف بالبوقالات التي تحمل خواطر شعرية كانت كالفأل بالنسبة للنسوة اللواتي كن يجتمعن في السهرات حول مائدة الشاي والفول السوداني ومختلف الحلويات العاصمية التي كان سيدها المقروط ، ويأتي اسم البوقالة مشتقا من اللهجة العاصمية "البوقال" الذي يعني الإبريق حيث تقوم إحدى النساء بوضع خاتمها فيه وتقوم بربط طرف ثوبها ثم تنوي وكأنها تهدي هذه البوقالة أو الخاطرة الشعرية إلى شخص ما دون أن تعلن جهرا من هو  لتختار بعدها إحدى الأوراق المطوية التي كتبت عليها البوقالات و أما من يقوم بإطلاق هذه البوقالة أو قراءتها فعادة ما تكون امرأة كبيرة في السن .

 

القصبة نفق أسرار لحكاية بلد الميون والنصف مليون شهيد


يشعر زائر القصبة  للوهلة الأولى انه يدخل في نفق مليء بالحكايات والأسرار، ولكنه يدرك بعد لحظات أن هذا النفق يقوده إلى تاريخ بلد المليون والنصف مليون شهيد، ففي هذه الأزقة نمت أولى بذور الثورة الجزائرية وهذا ما يتجسد على الكثير من جدران هذه البيوت التي تحمل اسم هذا الشهيد او تلك الشهيدة من الذين حفروا تاريخ بلاد البهجة الحديث في ذاكرة الاستعمار.
فمن القصبة انطلقت أولى شرارات الثورة بالعاصمة الجزائرية بعد الأوراس فكان حي القصبة معقل الثوار في دار السبيطار التي كانت مخبأ للمجاهدين أمثال علي لابوانت واحمد زبانة و جميلة بوحيرد وجميلة بلباش وحسيبة بن بوعلي وغيرهم من المجاهدين الذين حركوا الثورة في وسط العاصمة و هددوا امن الفرنسيين.
وكانت القصبة أيام ثورة التحرير الحي المشتبه فيه دائما من طرف المستعمر نظرا لمبانيه القديمة وأزقته الضيقة ، التي تساعد المجاهدين على الاختباء وتصعب دخول القوات الاستعمارية عند ملاحقتهم.


لأنها  تحفة معمارية ولغز ثقافي القصبة  منبع للفن وملهمة الفنانين


وكان حي القصبة من الأماكن التي ألهمت الكتاب الجزائريين وفجرت قرائحهم ،وعلى رأسهم الأديب الجزائري الراحل "محمد ديب" في رواياته "دار السبيطار" و"الحريق" و"الدار الكبيرة" ، كما استلهم الكاتب "ياسف سعدي" كتابه "معركة الجزائر" من الأحداث التي وقعت في القصبة العتيقة إبان الثورة الجزائرية وحوله إلى فيلم كبير عرض حتى في قاعات السينما الأمريكية‏ كما كانت مصدر الهام لعديد من الفنانين التشكيليين الذي بهرو لسحرها فحاولوا أن يجسدوا أصالتها في لوحاتهم لتكون هذه المورثات العظيمة  مخلدت لتاريخ الجزائر ومجسدت  لآثاره على صفحات الحاضر،ونظرا لأهمية القصبة التاريخية والاجتماعية فإن العديد من المؤرخين و علماء الآثار الأجانب يزورونها لدراسة معالمها التاريخية .

  ورغم هذا الوصف تبقى القصبة إحدى الآثار الصامدة شاهدا تاريخيا على أصالة التراث الجزائري وعراقة ثقافة هذا الشعب التي يعجز اللسان عن وصفها ، ويقف  أبدع الفنانين أمام سحرها الأخاذ،فيما  يبقى هذا الحي محافظا على تراث الجزائر و خصوصيته التي تميزه عن باقي الدول العربية.


سارة جابر
 




أخبار أخــرى

حوار مع مسؤول
روبورتاج
من عمق الجزائر
أحوال الطقــس

صبر الاراء

كيف ترى العدوان الغاشم على غزة؟

  • استفزاز اسرائيلي
  • خطة امريكية اسرائيلية
  • تخاذل عربي
  • لا ادري
  • صراع اقليمي
انتظــر...
الدين و الحياة
ترفيه
أسرار الحياة الزوجية
اخر الأخبار
ضيف السطايفي نت
كاريكاتير
Spécial تقرعيــج
مقاطع فيديو
صور مدينة سطيف
لغة الضاد
مدينة سطيف
رأي حر
من معالم الجزائر و العالم
Warning: fopen(cache/cache-Article-893.html): failed to open stream: Permission denied in /home/setifienar/domains/setifnews.com/public_html/article.php on line 143