تاريخ اليوم الجمعة : 19 ديسمبر 2014 الوقت الأن 14:34:24
الحدث :: [ الحدث ] عدد الزوار 130317

بلدية عين الكبيرة / إعادة ضبط قائمة الناجحين في مسابقة التوظيف و لا مناصب مفتوحة في سنة 2014.

نشر المقال في 27 يناير 2014

بلدية عين الكبيرة / إعادة ضبط قائمة الناجحين في مسابقة التوظيف و لا مناصب مفتوحة في سنة 2014.


بعد المراسلات المتعددة لعدة جهات بضرورة التدخل لإعادة النظر في قائمة الناجحين في مسابقة التوظيف ببلدية عين الكبيرة(17 منصب) باعتبار أن القائمة الأولى المضبوطة و المسربة احتوت على بعض الاسماء التى و إن كانت بحاجة ماسة للعمل و الشغل و لكن هناك من لهم الأولوية قبلهم و تم تجاهلهم لعدة اعتبارات ، و يبدوا ان هذه الشكاوى و الرسائل قد وجدت آذان صاغية و هو الامر الذى دفع بمفتشية الوظيفة العمومية لرفض القائمة في البداية بحجة الاجال رغم أنه عادة ما يتم التغاضي عن ذلك من المفتشية لاعتبارات لهل علاقة بسياسة الشغل و استغلال المناصب المفتوحة مما فسره البعض بأن الرفض كان بسبب الشكوك التى حامت حول القائمة .
و بعد الضغوط المتنوعة تم إعادة ضبط القائمة وفق طريقة منهجية و منطقية و مدروسة بعيدا عن المحسوبية و المحاباة و حسب مصادر مؤكدة سيتم استدعاء الناجحين الجدد لتنصيبهم في مهامهم خلال الايام القليلة القادمة و هو إنجاز في حد ذاته لإدارة البلدية التى حتى و إن أخطأت فإنها تداركت الخطأ و لو في الوقت بدل الضائع ، غير أنه يجب التساءل عن سبب خلو مدونة المناصب المالية لسنة 2014 من مناصب مالية جديدة ببلدية عين الكبيرة ؟؟.
عاشور جلابي .




أخبار أخــرى

حوار مع مسؤول
روبورتاج
من عمق الجزائر
أحوال الطقــس

صبر الاراء

هل سيفوز وفاق سطيف بكاس العالم للاندية

  • نعم
  • لا
  • لا ادري
  • ربما
انتظــر...
الدين و الحياة
ترفيه
أسرار الحياة الزوجية
اخر الأخبار
ضيف سطيف نيوز
كاريكاتير
Spécial تقرعيــج
مقاطع فيديو
صور مدينة سطيف
لغة الضاد
مدينة سطيف
رأي حر
    من طالبان إلى داعش والخاسر الأكبر الوحدة العربية

    بعد تمكن الولايات المتحدة الأمريكية من القضاء على النفوذ الشيوعي في العالم ودحر الاتحاد السوفياتي منذ 1989 مستعملة في ذلك كل الوسائل بما في ذلك تحالفها مع المسلمين مثل دعمها للمقاتلين في افغانستان ضد التواجد السوفياتي على الأراضي الأفغانية الذي دام 10 سنوات كاملة(1979-1989)، إضافة إلى وقوفها إلى جانب النظام العراقي بقيادة الزعيم الراحل صدام حسين ،زمن حرب الخليج الأولى بين العراق وافغانستان(1980-1988)، ولأن الولايات المتحدة الامريكية وكغيرها من القوى التي تسعى إلى فرض سيطرتها تبني سياستها التوسعية على مبدأ تفضيل الأهم على المهم ، ففي المرحلة الاولى من أواخر الالفية الماضية كان الأهم بالنسبة إليها هو القضاء على الاتحاد السوفياتي أما الاهم في القضاء على ما تبقى على الوحدة العربية باسم الاسلام، ولما حان الدور على العالم العربي بدأت أمريكا تجيش الجيوش خاصة الإعلامية منها ، حيث راحت تصور العرب على انهم الخطر القادم الذي يجب القضاء عليه انطلاقا من فكرة أن الاسلام جعل من العرب شعوب همجية
من معالم الجزائر و العالم