تاريخ اليوم السبت : 30 مايو 2015 الوقت الأن 4:7:36
الحدث :: [ الحدث ] عدد الزوار 187913

بلدية عين الكبيرة / إعادة ضبط قائمة الناجحين في مسابقة التوظيف و لا مناصب مفتوحة في سنة 2014.

نشر المقال في 27 يناير 2014

بلدية عين الكبيرة / إعادة ضبط قائمة الناجحين في مسابقة التوظيف و لا مناصب مفتوحة في سنة 2014.


بعد المراسلات المتعددة لعدة جهات بضرورة التدخل لإعادة النظر في قائمة الناجحين في مسابقة التوظيف ببلدية عين الكبيرة(17 منصب) باعتبار أن القائمة الأولى المضبوطة و المسربة احتوت على بعض الاسماء التى و إن كانت بحاجة ماسة للعمل و الشغل و لكن هناك من لهم الأولوية قبلهم و تم تجاهلهم لعدة اعتبارات ، و يبدوا ان هذه الشكاوى و الرسائل قد وجدت آذان صاغية و هو الامر الذى دفع بمفتشية الوظيفة العمومية لرفض القائمة في البداية بحجة الاجال رغم أنه عادة ما يتم التغاضي عن ذلك من المفتشية لاعتبارات لهل علاقة بسياسة الشغل و استغلال المناصب المفتوحة مما فسره البعض بأن الرفض كان بسبب الشكوك التى حامت حول القائمة .
و بعد الضغوط المتنوعة تم إعادة ضبط القائمة وفق طريقة منهجية و منطقية و مدروسة بعيدا عن المحسوبية و المحاباة و حسب مصادر مؤكدة سيتم استدعاء الناجحين الجدد لتنصيبهم في مهامهم خلال الايام القليلة القادمة و هو إنجاز في حد ذاته لإدارة البلدية التى حتى و إن أخطأت فإنها تداركت الخطأ و لو في الوقت بدل الضائع ، غير أنه يجب التساءل عن سبب خلو مدونة المناصب المالية لسنة 2014 من مناصب مالية جديدة ببلدية عين الكبيرة ؟؟.
عاشور جلابي .




أخبار أخــرى

حوار مع مسؤول
روبورتاج
من عمق الجزائر
أحوال الطقــس

صبر الاراء

ما رايك في التوتر الحاصل بين ايران و السعودية

  • توتر خطير
  • خطة صهيو امريكية
  • عادي
  • غير مهتم
  • مفبرك
انتظــر...
الدين و الحياة
ترفيه
أسرار الحياة الزوجية
اخر الأخبار
ضيف سطيف نيوز
كاريكاتير
Spécial تقرعيــج
مقاطع فيديو
صور مدينة سطيف
لغة الضاد
مدينة سطيف
رأي حر
    عين الكبيرة / من السهل الكذب على الأحياء لكن من الخزي و العار الكذب على الشهداء

    مقبرة الشهداء من السهل الكذب على الأحياء لكن من الخزي و العار الكذب على الأموات ، و من هم هؤلاء الأموات هم شهداء الثورة ، شهداء الوطن ، شهداء الجزائر مقبرة الشهداء بعين الكبيرة صورة عاكسة لمهازل المجلس الشعبي البلدي لبلدية عين الكبيرة في تسيير المشاريع أو شبه المشاريع ، قبل شهرين من الزيارة الاحتفالية الأخيرة لوالي الولاية الى عين الكبيرة يوم 18 فيفري الماضي بمناسبة يوم الشهيد ، قررت مصالح البلدية إعادة تهييئة مقبرة الشهداء لتكون جاهزة يوم الاحتفال و انطلق المشروع الذي تكفل به أحد المقاولين ، لكن قبل يومين من الاحتفال و الاشغال لم تبلغ 10%، ليتفاجأ جميع من حضر الاحتفال يوم 18 فيفري و بقدرة قادر نهاية الاشغال حتى أن المقبرة ظهرت في أحلى حلة كتحفة رائعة غاية في الجمال و الاتقان سواء جدارية أسماء الشهداء أو الأرضية الرخامية و غيرها مع بقاء بعض الروتوشات الطفيفة التي لم تظهر للعيان لو لم تدقق النظر في
من معالم الجزائر و العالم