تاريخ اليوم الثلاثاء : 30 سبتمبر 2014 الوقت الأن 19:47:53
الأخبار :: [ الحدث ] عدد الزوار 12096

جمعية عصافير الجنة لذوي الإحتياجات الخاصة بعين الكبيرة تحتفل بعيدها الوطني

نشر المقال في 15 مارس 2013

جمعية عصافير الجنة لذوي الإحتياجات الخاصة بعين الكبيرة تحتفل بعيدها الوطني

بمناسبة اليوم الوطني لذوي الإحتياجات الخاصة المصادف لـ 14 مارس من كل سنة إحتفلت اليوم جمعية عصافير الجنة لبلدية عين الكبيرة بعيدها الوطني بإقامة حفل لأطفال المركز نشطته فرقة البهجة البهلوانية التي تمكنت من إدخال الفرح و البهجة في نفوس الأطفال المعاقين ذهنيا من خلال الأجواء التي سادت المركز و المشاركة الكبيرة للأطفال مع النشاطات و العروض و الألعاب المقدمة حيث لم تمنعهم إعاقتهم الذهنية من التفاعل معها ، و قد برمج الإحتفال بهذا اليوم لهذه الفئة تحت رعاية رئيس المجلس الشعبي البلدي بمشاركة فرع ناس الخير لعين الكبيرة.
و في كلمة لرئيسة الجمعية السيدة كبورالتي ثمنت مثل هذه المبادرات التي تقوي الروابط و التواصل مع هذه الفئة المحرومة التي تحتاج الى رعاية خاصة وكبيرة من جميع أطياف المجتمع و شكرت من خلالها الحضور و المساهمين في هذا الإحتفال ، كما ذكرت جميع السلطات المحلية و ألحت على حاجة الجمعية الماسة الى فضاء أو ساحة امام مقر الجمعية حيث لا يعقل أن يبقى أكثر من 30 طفل طوال اليوم و على مدار السنة بين أربعة جدران في مساحة لا تتجاوز 150 متر مربع و في الأخير تطرقت الى قضية الطفل اسلام مخالفي التي أسالت الكثير من الحبر حول عدم قبوله أو رفض ادماجه في الجمعية و التي أرجعت السبب الى عائلته التي لم تسوي وضعيته في الضمان الأجتماعي لأن القانون يمنع إدماج أي طفل مهما كانت إعاقته الذهنية ما لم يكن مؤمن إجتماعيا و هو ما ينطبق على إسلام و هي بهذه المناسبة ترحب به في أي وقت اذا ما سويت وضعيته القانونية.
رابح بن ضيف




أخبار أخــرى

حوار مع مسؤول
روبورتاج
من عمق الجزائر
أحوال الطقــس

صبر الاراء

كيف ترى العدوان الغاشم على غزة؟

  • استفزاز اسرائيلي
  • خطة امريكية اسرائيلية
  • تخاذل عربي
  • لا ادري
  • صراع اقليمي
انتظــر...
الدين و الحياة
ترفيه
أسرار الحياة الزوجية
اخر الأخبار
ضيف السطايفي نت
كاريكاتير
Spécial تقرعيــج
مقاطع فيديو
صور مدينة سطيف
لغة الضاد
مدينة سطيف
رأي حر
من معالم الجزائر و العالم

يعد مسجد ابن طولون بمصر، أقدم المساجد التي بقيت بنفس التخطيط و العمارة الذي بني عليها منذ إنشائه عام 263 هـ - 876م، كما يعتبر نموذجاً فريداً في تاريخ العمارة الإسلامية، ودرة في تاريخ المساجد الأثرية، ودليلًا قويا على ما وصلت إليه الحضارة الإسلامية في العصر الطولوني و خير شاهداً على ذلك مئذنة التي لا يوجد مثيلها في مآذن مصر حيث أنها ملوية و مدرجة. يتميز الجامع بزخارفه الإسلامية البديعة التي تَجعله أحد النماذج للفن والعمارة الإسلامية النادرة. يبلغ عدد أبواب جامع ابن طولون 19 مدخلاً، إلا أن المدخل الرئيسي حاليّاً هو المدخل المجاور لمتحف "جاير أندرسون". أصبح مسجد ابن طولون جامعة تدرس فيه المذاهب الفقهية الأربعة، و كذلك الحديث و الطب إلى جانب تعليم الأيتام. مسجد أحمد بن طولون له أهمية بالغة ترجع إلى أنّه المسجد الوحيد في مصر، الذي لم يتم إضافة إليه تعديلات أو توسعات منذ إنشائه، وحتى الآن ما زال محتفظاً بعناصره المعمارية و الزخرفية الإسلامية.

قـارة زهـير

Warning: fopen(cache/cache-Article-5267.html): failed to open stream: Permission denied in /home/setifienar/domains/setifnews.com/public_html/article.php on line 143