تاريخ اليوم الأحد : 26 أبريل 2015 الوقت الأن 10:11:25
دولي :: [ كوارث ] عدد الزوار 1379763

ناسا: توقعات باصطدام الكويكب أبوفيس بالأرض عام 2068

نشر المقال في 01 مارس 2013

ناسا: توقعات باصطدام الكويكب أبوفيس بالأرض عام 2068


توقعت وكالة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) أن يصطدم كويكب "أبوفيس" بالأرض عام 2068. ويعتقد أن الكويكب،الذي يبلغ طوله 325 متر سيمر بسلام بالقرب من كوكب الأرض في عامي 2029 و 2036.

واستناداً إلى القياسات البصرية والرادارية التي أجريت خلال الفترة من عامي 2004-2012، أفادت ناسا أن "أبوفيس" سوف يمر فوق الأرض في عام 2029 على ارتفاع يقترب من 750 كيلومترا، وهو ارتفاع يقترب من الجاذبية الأرضية ويكفي لتحويل النيزك فوق مسار من شأنه إرجاعه مرة أخرى إلى الأرض خلال التحليق المقبل.

وحدد التقرير أكثر من 12 نيزكاً يتوقع أن يحلق في عام 2029 ضمن نطاق مسافات متباينة...ولفت في الوقت ذاته إلى احتمالات أن يقترب "أبوفيس" من كوكب الأرض في عام 2068 بمسافة تقدر بنحو 3ر2 مليون كيلومتر.

وكانت وكالة ناسا قد ابدت اهتماما كبيرا لدراسة ومتابعة النيزك "أبوفيس"، الذي يحمل اسم أحد آلهة الشر في مصر القديمة، منذ أن تم اكتشافه في عام 2004 وزيادة التكهنات الخاصة بإحتمالات أن يكون له تأثيرات مهمة على كوكب الأرض في عام 2029.




أخبار أخــرى

حوار مع مسؤول
روبورتاج
من عمق الجزائر
أحوال الطقــس

صبر الاراء

ما رايك في التوتر الحاصل بين ايران و السعودية

  • مفبرك
  • توتر خطير
  • خطة صهيو امريكية
  • عادي
  • غير مهتم
انتظــر...
الدين و الحياة
ترفيه
أسرار الحياة الزوجية
اخر الأخبار
ضيف سطيف نيوز
كاريكاتير
Spécial تقرعيــج
مقاطع فيديو
صور مدينة سطيف
لغة الضاد
مدينة سطيف
رأي حر
    عين الكبيرة / من السهل الكذب على الأحياء لكن من الخزي و العار الكذب على الشهداء

    مقبرة الشهداء من السهل الكذب على الأحياء لكن من الخزي و العار الكذب على الأموات ، و من هم هؤلاء الأموات هم شهداء الثورة ، شهداء الوطن ، شهداء الجزائر مقبرة الشهداء بعين الكبيرة صورة عاكسة لمهازل المجلس الشعبي البلدي لبلدية عين الكبيرة في تسيير المشاريع أو شبه المشاريع ، قبل شهرين من الزيارة الاحتفالية الأخيرة لوالي الولاية الى عين الكبيرة يوم 18 فيفري الماضي بمناسبة يوم الشهيد ، قررت مصالح البلدية إعادة تهييئة مقبرة الشهداء لتكون جاهزة يوم الاحتفال و انطلق المشروع الذي تكفل به أحد المقاولين ، لكن قبل يومين من الاحتفال و الاشغال لم تبلغ 10%، ليتفاجأ جميع من حضر الاحتفال يوم 18 فيفري و بقدرة قادر نهاية الاشغال حتى أن المقبرة ظهرت في أحلى حلة كتحفة رائعة غاية في الجمال و الاتقان سواء جدارية أسماء الشهداء أو الأرضية الرخامية و غيرها مع بقاء بعض الروتوشات الطفيفة التي لم تظهر للعيان لو لم تدقق النظر في
من معالم الجزائر و العالم