تاريخ اليوم الأحد : 25 يناير 2015 الوقت الأن 17:13:27
الدين و الحياة :: [ دين و دنيا ] عدد الزوار 185977

لسانك لاتذكر به عورة امرئ فكلك عوراتٍ وللناس ألسن)

نشر المقال في 08 يناير 2013

لسانك لاتذكر به عورة امرئ فكلك عوراتٍ وللناس ألسن)


أتعرفون المصطلح الذي يدل على هذا المعنى:؟؟
هو مرض أخلاقيّ له آثاره الخطيرة،، إن تُركت بلا علاج انتشرت وأخذت في تدمير العلاقات الاجتماعية بين الناس ،، فإذا تسرّبت آفة هذا المرض نخرت في بنية الإسلام ،، وأثرت في قيم التواصل والتراحم بين الناس. وبمعنى أعمق ولتتضح الصورة عندكم ،، فهو عبارة عن حديث يجري بين أثنين أو أكثر يُراد به التفريق وإغاظة المقابل عن الغائب أو الغائبين،،
فهل عرفتم من يكون ذلك؟؟
أعتقد بأنكم وصلتم إلى ما أعنيه،، نعم أحسنتم التخمين إنها الغيبة ،،فحديثي اليوم عن هذا المرض الأخلاقي ،، وما عرضتُ الموضوع إلا من بعد ملاحظة أن هذه الآفة قد تسربت بصورة كبيرة ،، وكثيراً من المسلمين سواء بقصد أو بدون قصد يقعون بها ،،
والمعروف أن الإسلام قد حرص الإسلام على احترام المسلم في غيابه و حضوره ،،فصدق المولى عز وجل بقوله: " يا أيها الذين آمنوا لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيرا منهم ولا نساء من نساء عسى أن يكن خيرا منهن ولا تلمزوا أنفسكم ولا تنابزوا بالألقاب بئس الاسم الفسوق بعد الإيمان ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون.* الحجرات "
ومثال على ذلك:ذهب رسول الله مع أصحابه لرجم احد الرجال قد وجب عليه الرجم لوقوعه فى الزنا و لعياذ بالله
فسمع رسول الله اثنين من أصحابه يقولان : أرأيتم إلى هذا الذى لم تدعه نفسه حتى رجم رجم الكلب
و فى طريق العودة مروا على جيفة حمار ميت فقال لهما رسول الله : كُلا من جيفة هذا الحمار
فقالا:أهذا يؤكل منه يا رسول الله ؟
فقال: ما قلتما عن اخيكما آنفا أشد أكلا من ذلك
فاستغفرا

مثال آخر،،حدثت السيدة عائشة رسول الله عن صفية أم المؤمنين فقالت :
حسبك من صفية كذا و كذا
و فى بعض الروايات قيل إنها تقصد أنها قصيرة القامة
فقال :
يا عائشة لقد قلت كلمة لو مزجت بماء البحر لمزجته ( اى عكرته )

برأيكم الشخصي ،،ما الأسباب التي جعلت هذه الظاهرة عادة لا حساب لها بين الناس ؟
هل حدث وأن تكلم الناس عنك؟ ما ردة فعلتك؟
أذكر مثال تعرفه عن الغيبة؟
رأيك بالغيبة؟
تجنبوا غيبة المؤمنين فإن لهم حرمة عند الله وتجنبوا غيبة البشر فإنهم محميون بشريعة الله ولا تجعلوا كرهكم للناس بدون سبب فأنتم يوم القيامة محاسبون وتجنبوا الظن والبهتان

نسأل الله أن يعصمنا من الغيبة و فتنتها و أن نكون من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسن ،، اللهم آمين




أخبار أخــرى

حوار مع مسؤول
روبورتاج
من عمق الجزائر
أحوال الطقــس

صبر الاراء

هل انت ضد الهجوم على جريدة شارل ايبدوا بقرنسا..

  • نعم
  • لا
  • غير مهتم
انتظــر...
الدين و الحياة
ترفيه
أسرار الحياة الزوجية
اخر الأخبار
ضيف سطيف نيوز
كاريكاتير
Spécial تقرعيــج
مقاطع فيديو
صور مدينة سطيف
لغة الضاد
مدينة سطيف
رأي حر
    عـــذرا إنـهـا سوق "خــردة"

    أتذكر جيدا يوم سألت وزير الرياضة الجزائري الدكتور "محمد تهمي" خلال زيارته إلى مدينة سطيف أن مشروع الاحتراف مشروع فاشل ثارت ثائرته وقدم لنا العديد من التبريرات واعتبر تتويج الوفاق السطايفي خير دليل إلا أنني تمسكت بكلامي ودائما لا اقتنع بما يدور في فلك البطولة المحترفة . منذ أيام ليست بالبعيدة تم غلق فترة التحويلات الشتوية أو ما يعرف عند العامية بالـ"ميركاتو " وكنت أتمنى أن تكون هناك صفقات من العيار الثقيل وفرحت كثيرا لما انتشر خبر تواجد أنيلكا عندنا بسرعة البرق وقلت في قرار نفسي هل بالفعل انطلق قطار الاحتراف وكنت مخطأ في حساباتي. لكن هيهات هيهات تبخرت الأماني واستيقظت من أحلامي وأيقنت أن سوق التحويلات لم تتعدى أن تكون سوق "خردة: واللاعبين الفاشلين قاموا فقط بتغير اسم النادي والغريب هذه الصفقات يقوم بها رؤساء الفرق بأموال خيالية رواتب كل ما اسمع عنها ترتعش أصابعي و أخشى كتابة الأرقام حتى لا اخطأ فيها وبالتأكيد مع نهاية الموسم الكروي
من معالم الجزائر و العالم