تاريخ اليوم السبت : 20 ديسمبر 2014 الوقت الأن 13:10:9
ثقافة :: [ ثقافة ] عدد الزوار 158873

الشاب سليمان الاغنية السطايفية دات شعبية داخل و خارج الوطن

نشر المقال في 13 فبراير 2012

الشاب سليمان  الاغنية السطايفية دات شعبية داخل و خارج الوطن

 

س1 مرحبا بشاب سليمان اولا بعد مشاركتك في الطبعة السابقة و التي كانت في البلديات ما هو رايك بالمهرجان في طبعته الرابعة؟.

 

ج1بطبيعة الحالا اظن انه يجب ان تقام مثل هذه المهرجانات في جميع الطبوع ليس فقط السطايفي  و دلك للتعريف بهدا التراث و تطويره و تشجيع المواهب المتخصصة فيه فمن حسن الحظ هذا النوع اكتسب الكثير من الشعبية ليس فقط في الولاية انما على كافة انحاء الوطن .

 

س2 عنوان في هذه الطبعة "الصوت النسوي في الاغنية السطايفية"  ماذا سيضيف في رايك هذا الشعار للمهرجان

ج2انا اظن ان هناك نقص في الصوت النسوي ربما هذا راجع للعادات و التقليد التي مازالت تقيد المرأة لكن هذا لا ينفي وجود اصوات و مواهب كثيرة لم تتح لها الفرصة بعد  للظهور فاظن ان الشعار يبن ان للمراة لها حق المشاركة تماما كالرجل لان لها صوت مميز بامكانهان يؤدي الاغنية السطايفية و يمثلها احسن تمثيل.

 

س3 ما رايك في دمج المسابقات الغنائية للشباب الموهوب ضمن المهرجان ؟

 

ج3 هذا النوع من المسابقات مفيد جدا فهو تجربة تساعد الشباب الموهوب الدي لم ياخد نصيبه بعد كما يبرز مغنين جدد في الساحة الفنية لما لا .

فانا من مشجعين هذا النوع من المساباقات فالكثير من الفنانين المعروفين كانوا خرجي المسابقات  تمكنوا من الوصول للعالمية و الشاب خالد احسن مثال نتمنى ان يصل شباب اليوم بالاغنية السطايفية الى العالمية لانه بدون شك شباب مبدع .

 

س4 ما هو جديد الفنان سليمان بعد البوم" ما نهدر ما نزيد نسقسي "؟

 

ج4 هذه الاغنية و الحمد لله نالت نجاح كبير و اعجاب الجمهور و هدا شرف لي انني احاول تطوير الاغنية السطايفية و اعطائها طابعي الخاص و البومي الاخير تركت له  متسع من الوقت لينال حقه اكثر.

و بالتأكيد انا بصدد تحضير البوم جديد لعام 2012 و انشاءالله  اتمنى ان يكون احسن من الذي قبله. و يحقق نجاح اكبر.

 

كلمة  اخيرة لجمهورك؟

في الحقيقة اسعى دائما لارضاء جمهوري لانه مشجعي و استلهم منه طاقتي لتقديم الافضل دائما.

 

معيزة أسماء رفوفي صارة




أخبار أخــرى

حوار مع مسؤول
روبورتاج
من عمق الجزائر
أحوال الطقــس

صبر الاراء

هل انت راض عن نتائج وفاق سطيف في ي مونديال الاندية

  • لا
  • نعم
  • غير مهتم
انتظــر...
الدين و الحياة
ترفيه
أسرار الحياة الزوجية
اخر الأخبار
ضيف سطيف نيوز
كاريكاتير
Spécial تقرعيــج
مقاطع فيديو
صور مدينة سطيف
لغة الضاد
مدينة سطيف
رأي حر
    من طالبان إلى داعش والخاسر الأكبر الوحدة العربية

    بعد تمكن الولايات المتحدة الأمريكية من القضاء على النفوذ الشيوعي في العالم ودحر الاتحاد السوفياتي منذ 1989 مستعملة في ذلك كل الوسائل بما في ذلك تحالفها مع المسلمين مثل دعمها للمقاتلين في افغانستان ضد التواجد السوفياتي على الأراضي الأفغانية الذي دام 10 سنوات كاملة(1979-1989)، إضافة إلى وقوفها إلى جانب النظام العراقي بقيادة الزعيم الراحل صدام حسين ،زمن حرب الخليج الأولى بين العراق وافغانستان(1980-1988)، ولأن الولايات المتحدة الامريكية وكغيرها من القوى التي تسعى إلى فرض سيطرتها تبني سياستها التوسعية على مبدأ تفضيل الأهم على المهم ، ففي المرحلة الاولى من أواخر الالفية الماضية كان الأهم بالنسبة إليها هو القضاء على الاتحاد السوفياتي أما الاهم في القضاء على ما تبقى على الوحدة العربية باسم الاسلام، ولما حان الدور على العالم العربي بدأت أمريكا تجيش الجيوش خاصة الإعلامية منها ، حيث راحت تصور العرب على انهم الخطر القادم الذي يجب القضاء عليه انطلاقا من فكرة أن الاسلام جعل من العرب شعوب همجية
من معالم الجزائر و العالم