تاريخ اليوم الثلاثاء : 27 يناير 2015 الوقت الأن 2:2:52
منوعات :: [ عجائب العالم ] عدد الزوار 214896

القاضي و المحامي و الرجل الذي قتل زوجته

نشر المقال في 03 أكتوبر 2012

القاضي و المحامي و الرجل الذي قتل زوجته


عندما كادت هيئة المحكمة أن تنطق بحكم الاعدام على قاتل زوجته والتى لم يتم العثور على جثتها رغم توافر كل الادلة التى تدين الزوج - .. وقف محامى الدفاع يتعلق بأى قشة لينقذ موكله ... ثم قال للقاضى
"ليصدر حكماً باعدام على قاتل ... لابد من أن تتوافر لهيئة المحكمة يقين لا يقبل الشك بأن المتهم قد قتل الضحية ..
و الآن .. سيدخل من باب المحكمة ... دليل قوى على براءة موكلى و على أن زوجته حية ترزق !!...
و فتح باب المحكمة و اتجهت أنظار كل من فى القاعة الى الباب ...
و بعد لحظات من الصمت و الترقب ...
لم يدخل أحد من الباب ...
و هنا قال المحامى ...
الكل كان ينتظر دخول القتيلة !! و هذا يؤكد أنه ليس لديكم قناعة مائة بالمائة بأن موكلى قتل زوجته !!!
و هنا هاجت القاعة اعجاباً بذكاء المحامى ..
و تداول القضاة الموقف ...
و جاء الحكم المفاجأة ....
حكم بالإعدام
لتوافر يقين لا يقبل الشك بأن الرجل قتل زوجته !!!
و بعد الحكم تساءل الناس كيف يصدر مثل هذا الحكم ...
فرد القاضى ببساطة...

عندما أوحى المحامى لنا جميعاً بأن الزوجة لم تقتل و مازالت حية ... توجهت أنظارنا جميعاً الى الباب منتظرين دخولها
الا شخصاً واحداً فى القاعة !!!
انه الزوج المتهم !!

لأنه يعلم جيداً أن زوجته قتلت ...
و أن الموتى لا يسيرون...




أخبار أخــرى

حوار مع مسؤول
روبورتاج
من عمق الجزائر
أحوال الطقــس

صبر الاراء

هل انت ضد الهجوم على جريدة شارل ايبدوا بقرنسا..

  • نعم
  • لا
  • غير مهتم
انتظــر...
الدين و الحياة
ترفيه
أسرار الحياة الزوجية
اخر الأخبار
ضيف سطيف نيوز
كاريكاتير
Spécial تقرعيــج
مقاطع فيديو
صور مدينة سطيف
لغة الضاد
مدينة سطيف
رأي حر
    عـــذرا إنـهـا سوق "خــردة"

    أتذكر جيدا يوم سألت وزير الرياضة الجزائري الدكتور "محمد تهمي" خلال زيارته إلى مدينة سطيف أن مشروع الاحتراف مشروع فاشل ثارت ثائرته وقدم لنا العديد من التبريرات واعتبر تتويج الوفاق السطايفي خير دليل إلا أنني تمسكت بكلامي ودائما لا اقتنع بما يدور في فلك البطولة المحترفة . منذ أيام ليست بالبعيدة تم غلق فترة التحويلات الشتوية أو ما يعرف عند العامية بالـ"ميركاتو " وكنت أتمنى أن تكون هناك صفقات من العيار الثقيل وفرحت كثيرا لما انتشر خبر تواجد أنيلكا عندنا بسرعة البرق وقلت في قرار نفسي هل بالفعل انطلق قطار الاحتراف وكنت مخطأ في حساباتي. لكن هيهات هيهات تبخرت الأماني واستيقظت من أحلامي وأيقنت أن سوق التحويلات لم تتعدى أن تكون سوق "خردة: واللاعبين الفاشلين قاموا فقط بتغير اسم النادي والغريب هذه الصفقات يقوم بها رؤساء الفرق بأموال خيالية رواتب كل ما اسمع عنها ترتعش أصابعي و أخشى كتابة الأرقام حتى لا اخطأ فيها وبالتأكيد مع نهاية الموسم الكروي
من معالم الجزائر و العالم