حوار مع رئيس المجلس الشعبي الولائي السيد فاتح قيرواني

حوار مع رئيس المجلس الشعبي الولائي السيد فاتح قيرواني
حوار مع رئيس المجلس الشعبي الولائي السيد فاتح قيرواني
كتب: آخر تحديث:
عبد الرؤوف حموش

سطيف ولاية رائدة في كل المجالات و نسعى لجعل المجلس كشريك فعال في المجتمع

1-أولا و قبل كل شيء مرحبا بك معنا سيدي؟

شكرا لكم و مرحبا بكم في مقر المجلس الشعبي الولائي لولاية سطيف، و نشكركم على هذه الالتفاتة الطيبة التي ستقومون من خلالها بخلق قناة اتصال بيننا و بين سكان ولاية سطيف.

2-كيف يعرف السيد فاتح قيرواني بنفسه لقراء سطيف نيوز؟

فاتح قيرواني من مواليد 1961 بمدينة سطيف، لما أقول 1961 و لا أذكر اليوم و الشهر و ذلك لسبب انني عندما استخرج شهادة ميلاد اجد فيها كلمة استخرج بحكم لأنكم كما تعرفون الكثير من مواليد ما قبل الاستقلال شهادة ميلادهم تصدر بالعام، لكن رغم ذلك اعلم تاريخ يوم و شهر ميلادي و هذا حسب ما دونه جدي عندما قام بتسجيلي في سجل الحالة المدنية في عام 1965 و اذن تاريخ مولدي بالضبط هو 14 مارس 1961م بسطيف، ابن الشهيد محمد قيرواني، متزوج و أب لثلاثة أطفال، مهنتي في الأساس هي مهندس معماري و كان لي الشرف انني أكملت دراستي في فرنسا في اختصاص “علم الصوت” و التحقت بالمجلس الشعبي الولائي عام 2007 الى غاية 2012 كنائب لرئيس المجلس و تم انتخابي كرئيس للمجلس منذ العام 2012 الى غاية اليوم.

3-كيف تقيمون لحد الآن مسيرتكم على رأس المجلس الشعبي الولائي؟

التقييم هذا فيه جانب موضوعي و هناك جانب يخضع لشعوري و للمزاج حسب ما اقول… لكن على العموم أستطيع ان أقول ان تقييم مسيرتي على راس المجلس ايجابي جدا و ان كان انا دائما شغوف للعمل أكثر و تطلعاتي كبيرة جدا و كما تعرف ان مع الزمن الانسان يستطيع الانسان ان يحقق احلامه و لا يتأتى له ذلك الا بمرور الزمن، حيث كانت أهداف كبيرة تلك التي سطرناها لكن يبقى الحكم للآخرين و أعضاء المجلس، لكن ذلك هناك نقلة نوعية في المجلس حيث استطعنا ان نلج الى نشاطات و ممارسات نوعية جدا و جديدة فيها ابداع، لأن هدفنا الأول هو فتح المجلس الشعبي الولائي للمجتمع و المجتمع المدني و هذا رغبة في التواصل ليعرف ان المجلس الشعبي الولائي نتيجة انتخاب و نتيجة الممارسة الديمقراطية… فنحن ممثلو الشعب فحق علينا ان نكون مرآة لهذا المجتمع و أن نتفتح عليه و للعلم عندما مدرج كبير و نواب الرئيس يستقبلون المواطنين باستمرار و حتى مدرج المجلس فتحناه للعديد من النشاطات، لأننا نريد من مكاننا هذا أن نضفي البعد الاجتماعي التواصلي على هذه الممارسة و ارتأينا أننا نستطيع ارساء مثل هذه الممارسات من خلال اجراء محاضرات عمومية من خلال التواصل مع الهيئات الوطنية و العمومية خاصة أننا فتحنا فضاءات المجلس الشعبي امام هذه الهيئات على سبيل الذكر و ليس الحصر الكشافة الاسلامية الجزائرية اقامت اجتماعاتها هنا في قاعة المجلس و أيضا مثل غرفة التجارة و غرفة الفلاحة و هذا هو التواصل و يجب ان نكون منفتحين ، ونحن على استعداد للتعاون مع العديد من الهيئات الاخرى دون اشكال.

4- اذن انتم تسعون لفتح المجلس امام المواطنين و الهيئات …؟؟؟

نعم بالتأكيد و نحن نريد أن يكون المجلس شريك في كل الابعاد الاجتماعية الاقتصادية الثقافي العلمي، و هذا امر أسعى لتحقيقه شخصيا و للذكر فقد قمنا بتنشيط محاضرات خلال شهر رمضان الكريم بمدرج المجلس و لعامين على التوالي وأسعى ان تكون هناك محاضرة خلال الدخول الاجتماعي القادم، و هو عمل لإرساء هذه الثقافة و التقاليد في المجلس لأنه الدوام لله و البقاء لله ونحن لسن خالدين هنا لكن مثل هذه التقنيات الحسنة و الثقافة ستبقى لأجيال عديدة و ستكون سنن حسنة و نتمنى من يأتي بعدنا ان يثمنها.

5-ماهي عوائق التنمية التي تعاني منها ولاية سطيف؟

العوائق…اجابة على هذا السؤال عندما نخص سطيف بالذكر في العوائق فانا لا اوافق على هذا بل هي عوائق عامة و هي وتيرة المنظومة الاقتصادية الوطنية، لأن الفعل المحلي يطغى عليه الطابع الوطني و هو في غالبية أوجهه ما تقدمه الدولة من خلال ما ترصده من ميزانية لكافة الولايات، و في سطيف لا نجد عوائق محلية بل هي نتيجة قوانين و لعل ابرز هذه العوائق هو نقص الوعاء العقاري الصناعي بالذات و هو مشكل “تاع دولة” و لا زلنا نتخبط لنجد الآلية السلسة المباشرة لمنح مثل هذه القطع الارضية لأصحاب المشاريع الصناعية على عكس دول الجوار التي اصبحت تسهل مثل هذه الأمور الا أننا نحن فقدنا الكثير من الوقت و لا زلنا نتخبط في مثل هذه المنظومة الثقيلة خاصة فيما يخص حماية الأراضي الفلاحية و جلب الأراضي العقارية الصناعية رغم ان وتيرة الاقتصاد بسطيف على سبيل المثال جد سريعة و هي التي تتحكم في جوانب الاقتصاد .

6- اذن ما هي مزايا التنمية في سطيف؟؟

المزايا نستطيع ان نقول انها تتجسد أولا في العنصر البشري لأن ولايتنا معروفة بنشاط و ديناميكية رائعة و هذا ليس افتخارا زائدا و انما حب المنطقة هي حقيقة نلتمسها عند كل جزائري، و اقول ان العنصر البشري في سطيف هو احد ركائز التنمية بما يمتاز به من نشاط و حركية اقتصادية.

7-ماهي أهم الانشغالات التي يطرحها سكان الولاية؟

أنا أستطيع أن اقول ان هناك نقلة نوعية، و لا ينكرها الا جاحد و للعلم انني كنت نائب رئيس في عهدة سابقة 2007/20012 و انا ذا رئيس المجلس الشعبي الولائي بحيث عرفت ولايتنا نقلة نوعية جذرية و ما عرفته في الآونة الاخيرة و المؤشرات الاقتصادية اكبر دليل على ذلك على أساس انه ما لم يحقق في الكثير من المناحي فيما يخص انشغالات المواطنين و لم يلبى خلال عشر سنوات مضت حقق الان، و في عهدات سابقة و في خرجات ميدانية بنا رفقة السلطات العليا كان المواطن فيما مضى متذمر لكن اليوم تغيرت الحال كثيرا ففي خرجاتنا الان مع السيد والي الولاية لا نجد السخط الذي كنا نلمسه من قبل بل حاليا هي انشغالات بسيطة و لاحظت حتى ان المواطن تهذب اكثر فاكثر في طرح انشغاله و ذلك لتحسن ظروفه المعيشية تحسنا جد ملحوظ و الناس اصبحوا حاليا يأتون الى السيد الوالي و يسلمونه شكاويهم في ظرف و يتكلمون بطريقة جد راقية و لكن الاطروحات القوية التي كانت تتواجد بقوة مثل مشاريع الماء الشروب قنوات الصرفي الصحي جسدنها على ارض الواقع بل الاكثر من ذلك و هو التموين الغاز الطبيعي ونحن ربما اول ولاية في الجزائر و اقولها بكل فخر و اعتزاز استطعنا ان نكون عند تطلعات المواطن و رصدنا مبالغ جد ضخمة لإنجاز مثل هذه المشاريع.

8-كيف هي علاقتكم بأعضاء المجلس الشعبي الولائي والجهاز التنفيذي للولاية؟

أستطيع القول ان سنة الحياة و طبيعة البشر هكذا لما نلتحق بالمجلس لا نعرف بعضنا البعض كل واحد من مشارب و ايديولوجيات مختلفة و لكل فقهه في الحياة و لكل ميولاته و لذا وجب على الانسان ان تكون عنده روية و ذكاء لكي لا يفسد هذا الاختلاف الود الموجود بيننا و هذا كان على كاهلي ان اقربه و اجسده و لكن في بداية المسار كان صعب قليلا و لكن تم اختيار نواب الرئيس من كل الأطياف و التشكيلات و الألوان السياسية التي يتكون منها المجلس و كذا اللجان و كل رؤساء اللجان هم أدائيات تقنية و كل لجنة في اختصاصها تقوم بالتحقيق و الخوض فيما يعنيها من لجنة اما نواب الرئيس فهم حلقة الوصل بين المجلس و المواطن،

9-في كل دورة من دورات المجلس الشعبي الولائي تضعون توصيات، هل هناك آليات موجودة لمراقبة مدى تنفيذ هذه التوصيات؟

أكيد فالإدارة ملزمة بتنفيذ هذه التوصيات، وأول نقطة ندرجها عند كل دورة نعقدها للمجلس الشعبي الولائي من دورات المجلس الأربع سنويا (دورة كل 3 أشهر) هي مدى تنفيذ توصيات الدورة السابقة، وعموما بولايات سطيف جميع توصيات المجلس الشعبي الولائي يتم تنفيذها بنسبة مائة بالمائة من طرف الإدارة، ما عدا بعض التوصيات التي يتطلب تنفيذها على المدى المتوسط، لكن يتم تنفيذها.

10-و هل لنا أن نعرف بعض الأمور التي تمكنتم من تجسيدها على أرض الواقع ؟

نحن قبل ذلك كانت عندنا ورقة طريق او خطة عمل للمجلس و الا هي الاولوية للغاز الطبيعي و الحمد لله وفقنا فيما سطرناها و اكملنا برنامجنا في هذا الخصوص و ذلك برصد مبالغ متممة، و اريد ان اذكر هنا للمواطن و القارئ الكريم ان ميزانية الولاية ليست ميزانية كبيرة و لكن تأتي لسد بعض الثغرات أي يصعب على ميزانية الدولة خاصة من الناحية الادارية عندما تثقل الاجراءات و يكون مبلغ في متناول المجلس و هذا هو الدور الرئيسي للمجلس نستطيع ان نقوم بسد الثغرات و مد يد العون لجميع الجماعات المحلية (البلديات) و هذا في اطار اقتصادي شامل و الاجتماعي و الثقافي و نحن بقينا على هذه الوتيرة، و أكثر من ذلك من ناحية الاداء الحمد لله فهو يتحسن و هو موضوعي لأنه من الصعب التحكيم عندما يكون عندما يكون عندك موارد مالية قليلة و الاقليم اقليم كبير و الموارد المالية، و يبقى الامر صعب و نريد نحن ان نرسي ثقافة انه يجب ان يكون اداء المجلس الشعبي الولائي موضوعي و نحن عندنا تقريبا كل الشركاء من مختلف الاحزاب و اعضاء المجلس من كل مناطق الولاية و يجب ان تكون روح تعاون موجودة لتجسيد البرنامج و ارضاء الجميع رغم ان “ارضاء الناس غاية لا تدرك” و يجب ان نبحث على روح الانصاف و العدل و العمل يكون عن طريق خرجات عمل ميدانية للجان سواء اكانت خاصة بطلبات المواطنين او بلدية ما فانه بعد عمل اللجنة يتم الموازنة و يتم منح الغطاءات المالية وفق الاولوية، ولكن اداؤنا لا ينحصر هنا فانه تحقق لنا امر هذا العام من خلال العديد من النشاطات منها على سبيل المثال اسداء جائزة المجلس الشعبي الولائي تعنى بانتقاء احسن مؤسسة تربوية على مستوى الاطوار الثلاث الثانوية و الاكمالية و الابتدائية حيث شكلنا لجنة مختلطة بين المجلس و بين مديرية التربية بعد اذن و مرافقة السيد والي ولاية سطيف طبعا، و خرجت هذه اللجنة الى كل دوائر ولاية سطيف وهذا بعد ان تم دراسة ملف التربية في دورة من دورات المجلس و ركزنا على احد الامور تحت عنوان ان الله لا يستحي من شيء، و وصل بنا الامر و لا عيب فيه ان قلنا أن المشكل في المؤسسات هو مشكل أنثروبولوجي لدى بني جلدتنا و هو متجسد في دورات المياه و نطالب من الباحثين و المختصين بإجراء دراسات مثل هذه و نحن لم يكن عندنا عيب في مواجهة مثل هذه الأمور ذلك ان مؤسساتنا التربوية اليوم تشكوا من دور المياه خاصة في انعدام النظافة و انعدام المياه و لا عيب ان نشهر بالأمر و ان تكون لدينا الشجاعة لحل مثل هذه الامور و القضاء عليها و منه ركزنا على معيار في اختيار احسن مؤسسة ناهيك عن النتائج الى حالة دور المياه و صدقني لما تجد مرحاض نظيف فتأكد ان المؤسسة بصحة جيدة و نفس الأمر يقاس على المساجد على العديد من الأماكن الأخرى و ان شاء الله لدى الجيل القادم نتمنى ان لا يشوبنا مثل هذا الامر، و لقد تم تكريم هذه المؤسسات خلال الحفل الذي اقامه السيد الوالي خلال تكريم التلاميذ النجباء في الولاية و منه قمنا في نفس المناسبة بتكريم المؤسسات التربوية و التي كانت قيمتها 45 مليون سنتيم للثانوية الاولى و 320 مليون سنتيم للاكمالية و 10 ملايين سنتيم متمثلة في اجهزة اعلام الى بحكم ان البلديات لا تمتلك رصيد و ي تخضع في ادارتها للبلديات و كما قمنا بتكريم خاص للمدراء الثلاث الذين قمنا بمحنهم جائزة بقيمة 5 ملايين سنتيم على شكل “حاسوب نقال” لأن الامر لا يتأتى الا بالرجال، فلما تجد المدير يحرص جيدا على التسيير تجد المؤسسة في حالة جيدة و هذا لتشجيع الجميع من اجل حذو مسار هذه المؤسسات….

11-و مستقبلا في مثل هكذا جوائز…؟؟؟

قمنا باستحداث جائزة لأحسن استعجالات طبية و نفس الشيء كان هناك لجنة من المجلس و أعضاء من مديرية الصحة و قد قاموا فعلا بزيارة المستشفيات المتواجدة على اقليم الولاية و نفس الشيء تم احتيار الجائزة وفق معايير معينة و سيتم لاحقا ان شاء الله اسداء هذه الجائزة.

12- و ماذا عن نادي السفراء؟؟؟

نعم قمنا بإنجاز جدارية داخل رواق المجلس الشعبي الولائي و للذكر فانه يوجد مشروع مع السيد والي الولاية من اجل توسيع المجلس لأنه اصبح يضيق حاليا بتصميمه الحالي من ناحية المساحة و يجب ان نقوم بتوسيعه من اجل ان يكون لدينا بهو كبير و في البهو المتواجد حاليا استحدثنا بما يسمى نادي سفراء سطيف و هذا النادي استحدثناه من اجل الشخصيات التي ذاع المحلية المولودة في سطيف او تلك التي عاشت و تعيش في سطيف و ذاع صيتها وطنيا او دوليا و أخذنا على عاتقنا ان نقوم بتعريفهم للمجتمع و النظرة تكون متكاملة على اساس اننا نتفتح للمجتمع و لما يأتي الينا المواطن يرى هؤلاء الفراء لكي تكون بوابة للمواطن السطايفي لكي يتعرف و يرى أعلام مدينة و ولايته و هذا لشحذ الهمم و اعادة الاعتبار لحب الذات و اسسنا 6 اقسام لهذا النادي اذكرها لأهميتها فأولا الثورة التحريرية الكبرى و ثانيا تاريخ و دين و سياسة و ثالثا الآداب و الفنون رابعا اقتصاد و خامسا علوم و سادسا رياضة و كل مواطن يستطيع يدلي برغبته في ادخال او اسداء مصف لقب سفير لشخصية ما شرط ان يكون ذاع صيته دوليا او وطنيا و يجب ان يكون من مواليد الولاية او ترعرع و ذاع صيته بالولاية او من ساكني و قاطني ولاية سطيف و في كل 8 ماي من كل سنة نمنح لقب السفراء الجدد و في الطبعة الاولى كان لنا ان اسدينا هذا اللقب للفريق الوطني لجبهة التحرير الوطني و الذي كان به اربعة “سطايفية” و وضعناهم في قسم الثورة الكبرى و هم ” كرمالي، العريبي، مخلوفي و رواي” و هذا العام كان لنا الشرف بإسداء اللقب لكل من “فرحات عباس” و “محمد الامين دباغين” و الشيخ “الفضيل الورثلاني” و “مسعود زغار” المعروف ب”رشيد كازا” و ادرجناهم في قسم سياسة و تاريخ و دين و للعلم توجد لجنة تستفيد من راي الخبراء و تقوم باختيار اعلام الولاية و في كل مرة يتم اسداء هذه الصفة الى علم من اعلام مدينة و ولاية سطيف و في الرياضة لا يخفى على احد ان فريق وفاق سطيف هو نجم دون منازع وطني و عالمي و في الطبعة القادمة ان شاء الله تكون المكانة لوفاق سطيف.

12-كيف ترون تجاوب الادارة مع القضايا و الانشغالات التي تم طرحها من طرف أعضاء المجلس؟

الانشغالات و القضايا المطروحة ذات العلاقة بالولاية عامة و المواطن خاصة المرتبطة بالملفات المدروسة خلال الدورات ، و في هذا الصدد أنوه بالقرارات المتخذة في حينها من طرف السيد والي ولاية سطيف لمعالجة هذه القضايا و التي أكدت تقاسمه معنا لمختلف الاهتمامات و التصورات و الأفكار لخدمة التنمية بولاية سطيف ، ما لمسناه من خلال توجيهاته و تعليماته لمختلف أعضاء الهيئة التنفيذية للتكفل بجميع الانشغالات المطروحة.

13-ماذا عن أجواء العمل داخل المجلس باعتبار أن الكثير من المجالس تعاني التصدعات والانشقاقات ؟

كان جو اخلاقي رائع كل نواب من الناحية الاخلاقية و الادبية و كانت عندنا جلسات مع بعضنا البعض و نفرغ ما في صدورنا و انا شجعت هذا الجو و الحمد لله تماسك مجلسنا بدأ من هذا المنطق التي يمكن ان يشعها رئيس المجلس و نوابه و نسعى على اساس ان تكون هناك كل الاطياف السياسية ان تكون على علم بكل صغيرة و كبيرة، و أنا سعيت الى ما هو لب العمل في المجلس على ان تذوب كل القبعات السياسية و الحزبية، رغم ان القبعة السياسية لا تذوب و لا تنزع و لكن القبعة الحزبية يجب ان ننزعها و يبقى الاداء السياسي لان المجلس بعد هذا و ذاك هو ممارسة سياسية في اطار تنمية الشاملة لانشغالات المواطنين الشخصية و تصب كلها في تنمية ولايتنا و لكن كل هذا نتاج فعل سياسي لأننا منتخبين الشعب و لا مجال لأي أيدلوجية كانت داخل المجلس و الأيدلوجية الوحيدة الموجودة هي تنمية الولاية

14-وماذا عن المساعدات المخصصة للبلديات خاصة النائية ؟

جميع بلديات الولاية الأربعة والعشرين استفادت من مبالغ مالية لاقتناء حافلات للنقل المدرسي وسيارات إسعاف وشاحنات صهاريح وكذا الصفائح الشمسية. كما تم مساعدة بلديات في مشاريع تنموية كإيصال شبكات الصرف الصحي والتهيئة والترميم و التجهيز وهنا كذلك أؤكد على أننا لم نتأخر في تلبية جميع طلبات البلديات ومرافقتها في المشاريع التي طلبت فيها مساعدة المجلس الولائي

15- لماذا نرى غياب الجلس اعلاميا؟؟؟

هذا سؤال وجبه جدا و أشكرك على طرحه، ذلك اولا أنني استدعي الاسرة الاعلامية لكي تكون شريك فعال و في كل دورة اقوم بدعوة الاعلام بحضور مداولات المجلس لكن للأسف نسجل غيابا كبيرا للإعلامي، و ارجع السبب لثقافة سادت و تسود في بلادنا و للأسف فان المجلس الشعبي الولائي ليس له احتكاك مباشر مع المواطن لكن رغم ذلك فنحن تفتحنا اعلاميا على المواطنين من خلال انشاء موقع الكتروني خاص بالمجلس يمكن لكل مواطن الاطلاع عليه و على اخبار الولاية و نحن نرحب باقتراحات الجميع حتى اقتراحات المواطنين و نحن شريك للولاية و للمواطن و المجلس يعاني من نقص الدعاية الاعلامية و نحن نريد التفتح على المجتمع السطايفي ككل و يمكنه لسكان ولاية سطيف الاطلاع على انشطة المجلس و التعرف عليه من خلال الموقع الالكتروني على الرابط التالي http://www.apwsetif.dz/

16-كلمة أخيرة لقراء جريدة »سطيف نيوز « وسكان ولاية سطيف؟

اقول لسكان ولاية سطيف من خلال هذا المنبر الاعلامي انني احييهم بالحب و الود الذي اكنه لهم و المودة لكل اخوتي في ولاية سطيف و اقول لهم ما اقوله في كل المناسبات بملئ فمي ان ولاية سطيف ولاية رائدة و سطيف هي ملتقى و تجمع اثني كبير فعندنا “القبايلي و الشاوي و العربي و ولد عامر” و هي نعمة كبيرة و نحن نموذج للتعايش الحقيقي و ندعوا الجامعات لإسقاط دراسة اجتماعية على هذا المجتمع و الحمد لله ناس سطيف و سطيف يعيشون في حراك اقتصادي رائع و تعرف الولاية تحولات جذرية في العمران و فق حراك تنظيمي للسلطات العمومية و يوجد ايضا العديد من الجمعيات الفاعلة في الميدان خاصة في الميدان الاجتماعي و هم شباب رائع اتفاءل بهم خيرا كبيرا و هم خير خلف لخير سلف، و اتمنى متابعة طيبة لقراء جريدة سطيف نيوز و احييهم من هذا المنبر الاعلامي.

حاوره عبد الرؤوف حموش

حوار مع رئيس المجلس الشعبي الولائي السيد فاتح قيرواني

حوار مع رئيس المجلس الشعبي الولائي السيد فاتح قيرواني2

المصدر: سطيف نيوز www.setifnews.com

عن الكاتب

سطيف نيوز جريدة الكترونية تهتم بشؤون المواطن الجزائري بشكل عام و السطايفي خصوصاً، أسسها مجموعة من الإعلاميين و الصحفيين الذين لهم بصمة في الإعلام الوطني.
  • تواصل مع سطيف نيوز/ Setif News:

التعليقات

أضف تعليقاً